تاريخ النشر: 07/09/2016

يعاني‭ ‬الدكتور‭ ‬سعود‭ ‬بن‭ ‬مختار‭  ‬الهاشمي‭ ‬من‭ ‬مصاعب‭ ‬صحية‭ ‬وذلك‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬تمكينه‭ ‬من‭ ‬الخروج‭ ‬للتشمس‭ ‬أو‭ ‬ممارسة‭ ‬المشي‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬احضار‭ ‬طعام‭ ‬صحي‭ ‬يتناسب‭ ‬مع‭ ‬حالته‭ ‬الصحية‭.‬

الهاشمي‭ ‬معتقل‭ ‬منذ‭ ‬العام‭ ‬2007‭ ‬وسبق‭ ‬وأن‭ ‬تعرض‭ ‬للإهمال‭ ‬الصحي‭ ‬وتعرض‭ ‬لتعذيب‭ ‬نفسي‭ ‬وجسدي‭ ‬لانتزاع‭ ‬اعترافات‭ ‬منه‭ ‬مرة‭ ‬ولفك‭ ‬إضرابه‭ ‬عن‭ ‬الطعام‭ ‬مرة‭ ‬أخرى،‭ ‬وقد‭ ‬ذكر‭ ‬الهاشمي‭ ‬ذلك‭ ‬لدى‭ ‬محاكمته‭ ‬ورفض‭ ‬القاضي‭ ‬السماع‭ ‬له‭.‬

يعاني‭ ‬الهاشمي‭ ‬من‭ ‬أعراض‭ ‬صحية‭ ‬تتطلب‭ ‬العناية‭ ‬والمتابعة‭ ‬ولا‭ ‬يلقى‭ ‬الرعاية‭ ‬الكافية‭ ‬في‭ ‬السجن،‭ ‬ويطلب‭ ‬الخروج‭ ‬للمستشفى‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬السلطات‭ ‬لا‭ ‬تستجيب‭ ‬لمطالبه‭ ‬وتعرض‭ ‬حياته‭ ‬للخطر‭.‬

القسط‭ ‬تدعوا‭  ‬لعرض‭ ‬الدكتور‭ ‬سعود‭ ‬مختار‭  ‬الهاشمي‭ ‬على‭ ‬الطبيب‭ ‬بشكل‭ ‬عاجل،‭ ‬وتحمل‭ ‬السلطات‭ ‬السعودية‭ ‬مسؤولية‭ ‬تدهور‭ ‬حالته‭ ‬وماقد‭ ‬يترتب‭ ‬على‭ ‬ذلك‭.‬

وتدعوا‭ ‬القسط‭ ‬لدعم‭ ‬قضية‭ ‬الدكتور‭ ‬سعود‭ ‬بن‭ ‬مختار‭  ‬الهاشمي،‭ ‬للتوقف‭ ‬عن‭ ‬ممارسة‭ ‬الإذلال‭ ‬والتعذيب‭ ‬معه،‭ ‬وللتحرك‭ ‬والضغط‭ ‬للإفراج‭ ‬الفوري‭ ‬وغير‭ ‬المشروط‭ ‬عنه،‭ ‬وإلغاء‭ ‬العقوبات‭ ‬الصادرة‭ ‬بحقه‭ ‬من‭ ‬محكمة‭ ‬الجزاءات‭ ‬المختصة،‭ ‬ولإعطاءه‭ ‬حقه‭ ‬المكفول‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬كريمة‭ ‬تكفل‭ ‬له‭ ‬حقوقه‭ ‬الأساسية‭.‬



القسط لحقوق الإنسان

فولهام، لندن

أبلغ عن شكوى

تابع القسط على تويتر: @ALQST_ORG

مشاركة المقال
توجيه التهم لعشرة مصريين نوبيين بعد أكثر من سنة من الاعتقال التعسفي في السعودية
وجهت السلطات السعودية عددًا من الدعاوى لعشرة مواطنين مصريين ينتمون إلى جمعيات مدنية نوبية بعد أكثر من سنة من الاعتقال والاحتجاز التعسفيين والحرمان من الزيارة الأسرية والتمثيل القانوني.
أربع سنوات منذ حملة اعتقالات سبتمبر 2017، واستمرار الاحتجاز الجائر للعديدين
مرت أربع سنوات منذ حملة اعتقالات سبتمبر 2017 التي استهدفت فيها السلطات السعودية عددًا كبيرًا من رجال الدين والأكاديميين، وأغلبهم ما يزالون رهن الاحتجاز حتى يومنا هذا، إما دون أن توجه لهم تهم، أو بمحاكمات مستمرة،
السلطات السعودية تواصل الإخفاء القسري لمعتقلي الرأي
لا تزال السلطات السعودية تواصل بشكلٍ روتيني ارتكاب عمليات الإخفاء القسري، ولم تتوقف هذه العمليات في الأشهر الأخيرة حتى، لتضاف اسماء جديدة من معتقلي الرأي إلى عداد المفقودين.