تاريخ النشر: 19/12/2022

يسر القسط الإعلان عن تولي رئيسة قسم الدعم جوليا ليغنر منصب المديرة التنفيذية ابتداءً من 3 يناير 2023، مع تنحي المدافع عن حقوق الإنسان العماني البارز نبهان الحنشي رغبة منه في تكريس وقته لمناصرة حقوق الإنسان في عمان. والقسط وفريقها ممتنون له ولما أحدثه من تطوير وتركيز في عمل المنظمة وما قدمه من جهود مخلصة وعملٍ دؤوب في خدمتها مديرًا تنفيذيًّا منذ أغسطس 2021 ويتقدمون إليه بأطيب الأماني في مسيرته الحقوقية.

منذ تأسيس القسط في 2014 على يد المدافع عن حقوق الإنسان السعودي يحيى عسيري، أدت المنظمة دورًا حيويًا في مناصرة حقوق الإنسان في السعودية، تزوّدت في عملها بالمعلومات من مصادرها على الأرض وتصدت للانتهاكات الحقوقية ولفتت انتباه المجتمع الدولي لها، وفي مرحلة كهذه حيث وتيرة القمع في تزايد، يكتسب عملنا ضرورة وتوسعته المؤسسية إلحاحًا لا سابق لهما، وهو ما تنوي المديرة التنفيذية الجديدة جوليا ليغنر التصدي إليه.

جوليا ليغنر انضمت إلى القسط في ديسمبر 2019 وترأست جهود الدعم والمناصرة في مرحلةٍ حرجة وانتهاكات متكاثرة على كافة الأصعدة في السعودية، واستندت في ذلك إلى خبرتها كعالمة سياسية وتمرّسها في مجال حقوق الإنسان لأكثر من تسع سنوات وفرت في أثنائها المعونة القانونية لضحايا الانتهاكات الحقوقية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وناصرتهم، وهي تحمل شهادة البكالوريوس في اللغة العربية والعلاقات الدولية من جامعة وستمنستر وشهادة الماجستير في سياسات الشرق الأوسط من مدرسة الدراسات الشرقية والأفريقية لجامعة لندن.

مشاركة المقال
محاكمة قتلة خاشقجي: غلق القضية؟
في 7 إبريل 2022، أصدرت محكمة تركية قرارًا بوقف محاكمة 26 متهمًا في قضية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وتحويل القضية إلى السعودية، في خطوة تراها القسط على أنها خطوة للوراء في القضية وتشجيع على الإفلات من...
تقرير القسط السنوي: تخفيف الضغط عن القيادة السعودية أدى لانتعاش القمع في 2021
ولكن حالما خفّ الضغط واصلت السلطات السعودية نهجها القمعي المعتاد وتجدّدت وحشيته.
دراسة استقصائية تؤكد ازدياد الانتهاكات بحق المساجين منذ 2017
أجرت القسط دراسة استقصائية مفصلة حول نظام السجون في السعودية تتطرق فيه إلى الظروف الصحية الرديئة في السجون، والحرمان الطبي الذي يتعرض له المساجين، وتزايد استخدام منشآت الاحتجاز السرية بغاية ممارسة التعذيب.