عبدالله الحامد

المعلومات الشخصية

  • الجنس: ذكر
  • الحالة الاجتماعية: متزوج/ة
  • تاريخ الميلاد: 12 يوليو 1950
  • المهنة: أستاذ/ة جامعي/ة , عضو/ة حسم , ناشط/ة حقوقي/ة
  • مكان الإقامة: الرياض

معلومات بشأن الاعتقال

  • تاريخ الإعتقال: 9 مارس 2013
  • طريقة الإعتقال: اعتقل من المحكمة الجزائية المتخصصة على خلفية محاكمة اعضاء منظمة حسم
  • نقل سجن/ الإفراج: توفي أثناء فترة اعتقاله

معلومات بشأن المحاكمة

  • التهمة: المشاركة في تأسيس جمعية مدنية غير مرخصة السعي لتقويض سياسات الدولة. تقديم معلومات زائفة عن السلطة السعودية لمنظمات مرتبطة بالأمم المتحدة. حريض المنظمات الدولية على السعودية. إثارة الرأي العام ضد المؤسسات الأمنية وكبار المسؤولين. التشكيك في نزاهة المحكمة.
  • المحكمة: المحكمة الجزائية المتخصصة
  • الحكم: 11 سجن تليها 5 سنوات منع من السفر
  • الانتهاكات: الاعتقال التعسفي , المنع من أحقية الزيارة والتواصل مع الأسرة , تعذيب , منع من الخدمات الصحية
  • تفاصيل الإنتهاكات: تعرض للتعذيب الشديد في مرات سجنه السابقة حتى فقد سمعه في إحدى أذنيه نتيجة الضرب المتكرر على وجهه أثناء التحقيقات تعمدت السلطات وضعه في سجون غير ملائمة لتضييق عليه، كوضعه في سجن لا يتحدث فيه أحد من السجناء العربية، ووضعه في سجن جنائي مع أصحاب قضايا جنائية كبرى، ومؤخرًا وبعد تردي حالته الصحية تعمدت منعه من الزيارة والاتصال عدة مرات، ولم تتجاوب مع التوصيات الطبية بشأن حالته، ولم تفرج عنه رغم تفشي الكورونا وكبر سنه وتردي حالته الصحية، وتعمدت أيضًا منعه من الحديث مع أسرته أو غيرهم عن وضعه الصحي، بالإضافة لعدد من التهديدات والإساءات المتكررة داخل السجن توفي عبدالله الحامد في تاريخ 23 ابريل 2020 في مدينة الملك سعود الطبية بعد إصابته بجلطة دماغية قبل ذلك بأسبوعين في 9 أبريل 2020 وسقط ونقل إثرها إلى المستشفى في مدينة الملك سعود الطبية وشُخِّصَ بجلطة دماغية حادة أدخلته في غيبوبة، وبقي في وحدة العناية المركزة حتى توفي مساءَ 23 أبريل 2020.

معلومات إضافية

  • جوائز: ▪️في سبتمبر 2018 فاز الحامد بالتشارك مع رفيقه الدكتور محمد القحطاني والناشط وليد أبو الخير بجائزة رايت ليفيلهوود، المعروفة باسم “جائزة نوبل البديلة”. ▪️في مارس 2020 فاز بالتشارك مع رفاقه في جمعية حسم بالجائزة الحقوقية الأبرز في هولندا المعروفة بـ خوزين بينينغ. ▪️رشح لجائزة نوبل للسلام
  • الإعتقالات السابقة: اعتقل المرة الأولى في 26 ذي الحجة 1413هـ الموافق 16 يونيو 1993 مع الدكتور محمد المسعري، ثم لحقهم بعد ذلك عشرون من أعضاء اللجنة. ▪️اعتقل للمرة الثانية في عام 1414هـ 1994. ▪️اعتقل للمرة الثالثة في عام 1415هـ 1995، وكانت أهم الأسئلة في التحقيق هي عبارته في كتابه (حقوق الإنسان) التي قال فيها: “لا صاحب سمو ولا صاحب دنو في الإسلام”. ▪️اعتقل للمرة الرابعة في 25 محرم 1424هـ الموافق 28 مارس 2003 مع بضعة عشر إصلاحيا من دعاة الدستور. في منتصف ديسمبر 2003 أصدر أكثر من 100 إصلاحي سعودي عريضة “الإصلاح الدستوري أولا” طالبوا فيها أن تتحول السعودية لمملكة دستورية وأن تفصل السلطات وأن يُصلح القضاء ويُحارب الفساد. اجتمع لاحقا إصلاحيون معظمهم (باستثناء الدميني) من الموقعين على العريضة وقرروا أن يصدروا بيانا آخرا يطعن في الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان ويطالب بالسماح بتشكيل جمعية مستقلة لكن في 16 مارس 2004 اعتقلت وزارة الداخلية المجتمعين. ▪️اعتقل للمرة الخامسة في 8 مارس 2008 على خلفية موقفه المؤيد لعدد من نساء بريدة للاعتصام السلمي، وحكم عليه بالحبس مدة 6 أشهر وتم الإفراج عنه في 27 أغسطس من السنة نفسها مع شقيقه عيسى المحكوم حينها بـ 4 أشهر على خلفية تلك القضية. ▪️اعتقل للمرة السادسة في 9 مارس 2013 بعد أن أصدرت المحكمة الجزئية حكمها في محاكمة حسم بسجنه خمس سنوات وإكمال ما بقي من الحكم السابق في قضية الإصلاحيين الثلاثة ليكون المجموع أحد عشر سنة، ومنعه من السفر خمس سنوات أخرى، واعتقل يومها.