تاريخ النشر: 14/01/2022

تدعو القسط الأنديةَ الإسبانيةَ الأربعة المشارِكة في كأس السوبر الإسباني: ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد وأتلتيك بيلباو، إلى ضرورة الأخذ في الحسبان أوضاع حقوق الإنسان في السعودية، وحث السلطات السعودية إلى ضرورة احترام الحقوق والحريات.

منذ عام 2020، وكأس السوبر الإسباني تتم إقامته في الرياض عاصمة السعودية، وذلك على خلفية اتفاق مع الاتحاد الإسباني، بموجبه يتلقى الاتحاد مكافأة مالية تصل إلى 34 مليون دولار. وتقام البطولة الحالية بين الــ 12-16 من يناير 2022.

كذلك، تُذكِّر القسط الأنديةَ الأربعةَ أن كرة القدم هي لعبة لنشر التسامح والمحبة بين الشعوب، ودائمًا ما تتبنى شعارات تحترم الحقوق والحريات، وتُجرِّم أيَّ تعدٍّ أو تجاوز على هذه الحقوق. والتعاون مع سلطات مستبدة، مثل السلطة السعودية، ما هو إلا وسيلة لغسل سمعة السعودية السيئة في مجال حقوق الإنسان. بالتالي، لا يجب السماح لأن تكون كرة القدم بوابة أو أداة إلى غسل جرائم السلطات المستبدة وتبييض سمعتها.

كما تُذكر القسط الأندية الأربعة والاتحاد الإسباني، بأنّ السلطات السعودية لها سجل حافل في انتهاكات حقوق المرأة وحرية الرأي والتعبير وحقوق المثليين وحرية الدين والمعتقد. إضافة إلى الجريمة المروّعة بحق الصحفي الراحل جمال خاشقجي في أكتوبر 2018، وغيره من الناشطين والإصلاحيين في السجون السعودية مثل الناشط الحقوقي البارز الدكتور عبدالله الحامد والإصلاحي موسى القرني.

القسط لحقوق الإنسان هي منظمة غير حكومية تأسست في عام 2014 ومقرها لندن، تعمل على توثيق انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية وشبه الجزيرة العربية، إلى جانب تنظيم حملات مناصرة ووقفات احتجاجية من أجل الحقوق والحريات الأساسية للجميع دون تمييز.

"لتكن كرة القدم حاضنة عاكسة لشعارات حقوق الإنسان والحريات العامة والمساواة والعدالة، وليس غطاء لجرائم سلطات الاستبداد".
 

مشاركة المقال
معتقلا الإيغور في السعودية يواجهان الترحيل إلى الصين
تُدين منظمة القسط لحقوق الإنسان قرار السلطات السعودية بإرسال معتقلَين اثنين إلى الصين، ينتميان إلى مسلمي الإيغور في الصين.
بيان مشترك حول اعتماد دولة الإمارات العربية المتحدة لقانون اتحادي رقم 34 لسنة 2021 بشأن مكافحة الشائعات والجرائم الإلكترونية
نحن المنظمات الموقعة أدناه ، نكتب إليكم للتعبير عن قلقنا العميق بشأن تبني دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرًا لقانون جديد لمكافحة الشائعات والجرائم الإلكترونية.
السلطات السعودية تعّرض حياة إبراهيم اليماني للخطر
علمت القسط عبر مصادرها الخاصة، عن تعريض حياة سجين رأي آخر للخطر، وذلك بعد نقله إلى زنزانة بها أربعة تكفيريين، هددوه بالقتل مرات عدة.