تاريخ النشر: 10/08/2021

في يوم 8 أغسطس 2021 أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض أحكاماً بالسجن تتراوح بين ستة أشهر و 22 سنة على مجموعة من الفلسطينيين والأردنيين مرتبطين بالقضية الفلسطينية، في محاكمة جماعية لا تستوفي أيًّا من الضمانات الدولية للمحاكمة العادلة.

بينهم القيادي الفلسطيني البالغ من العمر 84 عامًا محمد صالح الخضري الذي حكم عليه بالسجن لمدة 15 سنة، نصفها مع وقف التنفيذ، وحكم على ابنه هاني الخضري بالسجن لمدة 3 سنوات. فيما حكم على عدد قليل منهم بالبراءة. هذه الأحكام أولية ويمكن استئنافها في غضون 30 يومًا.

أغلب التهم كانت تتمحور حول الانضمام لحركة حماس وحركة الإخوان المسلمين وجمع التبرعات لفلسطين، واستخدام الشبكة العنكبوتية في الكتابة حول حركة الإخوان المسلمين. الأحكام على خلفية دعاوى وجهها الادعاء العام استنادًا إلى نظامي مكافحة الإرهاب والجرائم المعلوماتية رغم أن لائحة الدعاوى لا تتضمن أفعالًا أو ممارسات يمكن وصفها بالعنف أو الإرهاب، بل أغلبها متعلق بالعضوية في الجماعة الفلسطينية حماس أو في الإخوان المسلمين أو دعمهما، وبعضها متعلق بجمع التبرعات لفلسطين، ليتماشى مع توجه السلطات من توظيف للمواد الفضفاضة للنظامين لقمع الحريات الأساسية في البلاد.

مثلت المجموعة أمام القضائية المتخصصة لأول مرة في 8 مارس 2020 في جلسة جماعية لا تستوفي أيًّا من الضمانات الدولية للمحاكمة العادلة، فلم يسمح لذويهم أو للمراقبين الدوليين من السفارات بحضورها، ولم يسمح لهم بتوكيل محامين مستقلين.

تعرض المتهمون إلى عدد من الانتهاكات أثناء اعتقالهم الجماعي في مطلع 2019، منها الإخفاء القسري لعدة أشهر، ومدد طويلة في الحجز الانفرادي، والتعذيب. يعاني العديد منهم من حالات صحية حرجة، مثل محمد صالح الخضري الذي كان يتلقى علاجًا للسرطان ما بعد الجراحة وقت اعتقاله في أبريل 2019، وقد حرم من الرعاية الصحية اللائقة في السجن. عائلة الخضري قلقة على وضعه وتعتقد أن حياته في خطر بسبب الإهمال الطبي الذي سبق وأن عانى منه عدد من المعتقلين داخل سجون السلطات السعودية. في الوقت الحالي، ابن محمد الخضري، هاني، والذي كذلك في المعتقل، يعاني من حصوة في المرارة تتطلب تدخل جراحي عاجل قبل أن تسوء حالته الصحية، وقبل أن ينتشر المرض وينتقل إلى الحالب. وغيره من المعتقلين الذين يعانون من حالات مزمنة مثل التهاب الكبد، والسكري، وارتفاع ضغط الدم، والتهاب المفاصل دون أن يتلقوا الرعاية الصحية الضرورية.

علق المدير التنفيذي المكلف للقسط نبهان الحنشي: "لقد صدرت هذه الأحكام في محاكمة جماعية مخزية، بتهم من الواضح جدا أنها ذات دوافع سياسية. لقد وضعت السلطات السعودية هؤلاء الضحايا تحت محنة السجن القاسية لأكثر من عامين. وتجاهلوا بطريقة فجّة وضعهم الصحّي والنفسي في المعتقل. أنه من الضروري أن تُسقط عنهم التهم ويطلق سراحهم فوراً”.

تدعو القسط السلطات السعودية للإفراج عن هؤلاء المعتقلين وإسقاط كافة التهم عنهم والتحقيق في الانتهاكات التي تعرضوا لها أثناء الاحتجاز، وكذلك تحمل القسط  السلطات السعودية مسؤولية صحة وسلامة المعتقلين وعليها أن توفر لهم الرعاية الطبية التي يحتاجونها.

مشاركة المقال
توجيه التهم لعشرة مصريين نوبيين بعد أكثر من سنة من الاعتقال التعسفي في السعودية
وجهت السلطات السعودية عددًا من الدعاوى لعشرة مواطنين مصريين ينتمون إلى جمعيات مدنية نوبية بعد أكثر من سنة من الاعتقال والاحتجاز التعسفيين والحرمان من الزيارة الأسرية والتمثيل القانوني.
أربع سنوات منذ حملة اعتقالات سبتمبر 2017، واستمرار الاحتجاز الجائر للعديدين
مرت أربع سنوات منذ حملة اعتقالات سبتمبر 2017 التي استهدفت فيها السلطات السعودية عددًا كبيرًا من رجال الدين والأكاديميين، وأغلبهم ما يزالون رهن الاحتجاز حتى يومنا هذا، إما دون أن توجه لهم تهم، أو بمحاكمات مستمرة،
السلطات السعودية تواصل الإخفاء القسري لمعتقلي الرأي
لا تزال السلطات السعودية تواصل بشكلٍ روتيني ارتكاب عمليات الإخفاء القسري، ولم تتوقف هذه العمليات في الأشهر الأخيرة حتى، لتضاف اسماء جديدة من معتقلي الرأي إلى عداد المفقودين.