تاريخ النشر: 26/03/2021

يواجه مريض السرطان محمد صالح الخضري ظروف صحية سيئة للغاية قد تودي بحياته في سجنه بأبها، وقد حرم من الرعاية الصحية اللائقة في السجن، وبالرغم من قبول المحكمة للإفراج الطبي عنه ووضعه تحت الإقامة الجبرية نظرًا لحالاته الصحية المتردية إلا أن سلطات أمن الدولة السعودية لم تنفذ هذا الحكم حتى الآن. 

محمد الخضري هو قيادي فلسطيني يبلغ من العمر 84 عامًا سكن في السعودية لسنين طويلة وكان يتلقى علاجًا للسرطان ما بعد الجراحة وقت اعتقاله التعسفي في أبريل 2019. حضر الخضري و 67 فلسطيني وأردني مرتبطين بالقضية الفلسطينية عند المحكمة الجزائية المتخصصة لأول مرة في 8 مارس 2020 في جلسة جماعية لا تستوفي أيًّا من الضمانات الدولية للمحاكمة العادلة. تعرض المتهمون إلى عدد من الانتهاكات أثناء اعتقالهم الجماعي في مطلع 2019، منها عدة أشهر من الإخفاء القسري، ومدد طويلة في الحجز الانفرادي، والتعذيب. وقد حرم من الرعاية الصحية اللائقة في السجن هو وغيره من المعتقلين الذين يعانون من حالات مزمنة مثل التهاب الكبد، والسكري، وارتفاع ضغط الدم، والتهاب المفاصل دون أن يتلقوا الرعاية الصحية الضرورية.

يعاني الخضري من سرطان البروستات الذي تفاقم مع غياب العلاج الذي كان يعطى له سابقًا بشكل محدود في سجن ذهبان إلا أن انقطاعه التام أدى إلى عدم استجابة جسمه له بعد طول توقف مما يستدعي الحاجة لتدخل بالعلاج الكيمائي أو الإشعاعي، وقد عاد لسجنه بعد أن نقل للمستشفى التي صرفت له إبرة كورتزون لتسكين الألم إلا أنها لم تعطى له، إضافة لمعاناته من أمراض أخرى منها سلسل البول الذي يمنع مرعاته والاهتمام به قدرته على الطهارة وممارسة عباداته، يشمل ذلك سقوط جسر الأسنان المركب له الأمر الذي أثر على نطقه وتناوله للطعام.

عائلة الخضري قلقة على وضعه وتخشى على حياته وأن يودي بها هذا الإهمال الطبي الذي سبق و واجهه عدد من المعتقلين داخل سجون السلطات السعودية ينقل هذه الظروف الصعبة لأهله ابنه هاني الخضري الذي يعاني هو أيضًا من حصوات في المرارة تحتاج لتدخل جراحي قبل أن تتفاقم وتنتقل للحالب. 

تشكل معاملة الخضري حلقةً من سلسلة مستمرة من الاستهتار بحياة سجناء الرأي في السعودية، فالسلطات تصعب عليهم الحياة حتى وراء القضبان وتحرمهم من الحقوق الأساسية، والحرمان من الرعاية الصحية تحديدًا سياسةٌ معتمدة مع معتقلي الرأي. كانت قضية وفاة عبدالله الحامد المثال الأفظع لسياسة المعاملة القاسية والخطيرة التي تنتهجها السلطات السعودية على السجناء، فقد توفي الحامد في 23 أبريل 2020 في مستشفى مدينة الملك سعود الطبية إثر تعرضه لجلطة دماغية في السجن في 9 أبريل نتيجة حرمان السلطات السعودية إياه من الرعاية الطبية الضرورية. يشمل الآخرين في خطر داعية سلمان العودة تدهورًا مريعًا في السجن فقد فيه نصف بصره وسمعه وذلك في استمرار للمعاملة القاسية التي تعرض لها منذ سجنه التعسفي في سبتمبر 2017 وتضمنت حرمانه من الأدوية الضرورية لمشاكل ضغط الدم وارتفاع الكولسترول.

تدعو القسط السلطات السعودية بالتنفيذ الفوري لأمر المحكمة بالإفراج عن محمد الخضري لأسباب طبية. وتلقي جميع المحتجزين في السجون السعودية العلاج الطبي والأدوية التي يحتاجون إليها  وتقديم الرعاية الصحية الأساسية بنفس المعايير مثل عامة السكان؛ و وضع حد للمضايقة وسوء معاملة سجناء الرأي، الذين يجب الإفراج عنهم فوراً ودون قيد أو شرط.

مشاركة المقال
منظمات غير حكومية تدعو الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب لرفض الجائزة
نكتب إليكم، نحن المنظمات الموقعة أدناه، لنحثكم على رفض جائزة الشيخ زايد للكتاب والانسحاب من معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي سيعقد في الفترة من 23 إلى 29 مايو 2021.
أحكام بالسجن على نشطاء حقوقيين في إطار حملة قمع متجددة من قبل السلطات السعودية
في الأسابيع الأخيرة، صَدرت أحكام بالسجن على عدة نشطاء حقوقيين ومنتقدين سلميين للسلطات السعودية، في إطار حملة قمع متجددة للنشاط السلمي وممارسة الحقوق الأساسية من قبل السلطات السعودية.
تجدد حملة القمع ضد المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان والمنتقدين السعوديين
تدين القسط لحقوق الإنسان ومنّا لحقوق الإنسان الحملة القمعية المتجددة ضد المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان والمنتقدين السلميين.