تاريخ النشر: 24/04/2016

تحديث 1 ديسمبر 2106:

زيادة الحكم السابق ليصبح الحكم؛

  • السجن 11 عام
  • ومنع من السفر مدة مماثلة
  • وغرامة 100 ألف ريال سعودي

            عيسى الحامد، العضو المؤسس في جمعية الحقوق المدنية والسياسية (حسم). في السابع عشر من شهر رجب عام 1437 الموافق الرابع والعشرون من أبريل 2016, تم الحكم على عيسى الحامد بالسجن لمدة تسعة أعوام متبوعة بتسعة أعوام أخرى منع من السفر بعد انقضاء مدة السجن، وذلك بعد 22 شهرًا من التقاضي وتأجيل للحكم لثلاث مرات.

  عيسى الحامد هو ناشط حقوق إنسان تمت محاكمته في المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض والمختصة في قضايا الإرهاب، وكان من أبرز التهم التي وجهت إليه هي: *الطعن بأمانة هيئة كبار العلماء *انتقاص السلطة القضائية *اشتراكه في إنشاء جمعية غير مرخصة (حسم) *التواصل بمؤسسات خارجية  

فتحت هذه القضية لعيسى الحامد التي بدأت منذ محرم عام 1435 نوفمبر 2013 وبدأت المحاكمة في شعبان 1435، يونيو 2014 وتعرض خلال هذه المدة لانتهاكات متعددة.

عيسى الحامد هو أحد ثلاثة إخوة من أبرز مدافعي حقوق الإنسان في السعودية، وقد تم الحكم عليهم جميعًا بسبب نشاطهم المدني. يكبره شقيقاه الدكتور عبدالله الحامد والدكتور عبدالرحمن الحامد أعضاء جمعية حسم كذلك، ويقضيان مدة حكمهما في السجن حاليًا. إننا في القسط ندعو السلطات السعودية إلى إسقاط جميع التهم ضد عيسى الحامد ورفاقه دون قيد أوشرط،  

حيث أنها تهم غير قانونية وتمس حقوقهم المشروعة. وندعو السلطات السعودية إلى احترام قوانين ومواثيق حقوق الإنسان، وإلى اتخاذ خطوات جادة وصادقة لتحسين مستواها المتردي في مجال حقوق الإنسان. كما ندعو المجتمع الدولي إلى عدم الوقوف مكتوف الأيدي أمام الانتهاكات السعودية المتكررة.

مشاركة المقال
نورة القحطاني: ضحية جديدة في مسلسل الأحكام الطويلة المدى
في سياق تصاعد الأحكام غير المسبوق، حكمت محكمة الاستئناف الجزائية المتخصصة يوم 9 أغسطس الماضي على المواطنة نورة القحطاني بالسجن مدة 45 سنة ومثلها منعا من السفر.
أحكام طويلة المدى تنذر بعهد جديد من تدهور الحالة الحقوقية في السعودية
تابعت القسط بقلق بالغ الأحكام التي صدرت مؤخرا بحق عددٍ من النشطاء عقابًا على نشاطهم.
مداهمة لأفراد من الشرطة وأمن الدولة على فتيات في دار أيتام يظهر قمع السلطات السائد ضد المرأة
راقبت القسط بقلق بالغ محتوى فيديو ابتدء تداوله فجر الأربعاء، الموافق 31 أغسطس 2022، يصور اعتداء رجال أمن على عدد من الفتيات اليتيمات في دار التربية الاجتماعية، في خميس مشيط، في محافظة عسير.